صحفيون يتدربون على تغطية فض التجمعات السلمية بالقوة

    نظمت الهيئة الاهلية لاستقلال القضاء وسيادة القانون  (استقلال)  ورشة تدريبية للصحفيين حول التغطية الاعلامية للتجمعات السلمية والاستخدام المفرط للقوة من قبل الاشخاص المكلفين بإنفاذ القانون.

وتم  خلال هذه الورشة تدريب المشاركين فيها على قواعد التغطية الاعلامية لاستخدام القوة في حال تنظيم التجمعات السلمية، والقواعد التي يمكن للاشخاص المكلفين بإنفاذ  القانون فيها استخدام القوة، وتوضيح متى  يكون استخدام القوة تجاه  المشاركين في التجمع السلمي مفرط او مبالغ به،  وفقاً للمبادئ والقواعد التي حددتها الامم المتحدة  عند استخدام القوة.

وقال المستشار عيسى ابو شرار رئيس مجلس ادارة استقلال ان هدف الورشة هي تعزيز الدور الذي يلعبه الصحفيين في تغطية التجمعات السلمية واستخدام القدوة  في فضها، وهذا يلتقي مع رسالة استقلال في تعزيز سيادة القانون في المجتمع الفلسطيني .

واكد ان مؤسسة استقلال معنية بالتركيز في برامجها التوعوية على فئة الصحفيين مشيراً الى ان لهم دور رقابي هام على ضمان سيادة القانون من قبل الأجهزة المكلفة بإنفاذ القانون.

قام بالتدريب في هذه الورشة الاعلامي المختص في حقوق الانسان ماجد العاروري حيث تناول المبادئ الرئيسية للتجمع السلمي في المواثيق الدولية وفي التشريعات الفلسطينة  وتم  تناول تمارين تطبيقية  من الواقع الفلسطيني بمساعدة الاعلامي خالد ابو عكر، وتقييم التغطية الاعلامية لها، والتدريب على تغطية علمية لهذه الحالات.

واضح العاروري المعايير التي تحكم استخدام القوة في فض التجمعات خاصة معياري الضرورة والتناسب مشيراً الى ان التجمعات السلمية في فلسطين هي بحاجة الى اشعار وعدم حصولها على اشعار لا يشكل على الاطلاق مبرراً قانونياً لاستخدم القوة ضدها ما دامت تتسم بالسلمية ولا يوجد بها مظاهر عنف، وفي حال اتسمت بالعنف حتى لو كانت قانونية لا بد من التقليل من استخدام القوة الى حده الادنى وعدم الافراط في استخدامها.

 يذكر ان عدد من العاملين وسائل الاعلام المسموعة والمرئية أو المكتوبة شارك في هذه الورشة،  واعرب العديد منهم عن مدى استفادتهم من هذا التدريب عند تغطية فض التجمعات السلمية بالقوة.

تاريخ النشر: 
الأحد, أكتوبر 9, 2016
صوره: