"استقلال" تعبر عن تضامنها الشديد مع عضوة مجلس ادارتها خديجة حسين وتؤكد حماية سلامتها يقع على عاتق الجهات المختصة ونقابة المحامين

   تعبر الهيئة الأهلية لإستقلال القضاء وسيادة القانون – استقلال  عن دعمها التام لكافة الجهود التي التي تقوم بها المؤسسات الرسمية والأهلية لتعزيز حماية الأسرة من العنف على صعيد التدابير التشريعية والسياساتية بما ينسجم مع الإتفاقيات الدولية التي وقعت عليها دولة فلسطين ومن ضمنها اتفاقية مناهضة التمييز ضد المرأة – سيداو.

وتؤكد على ضرورة أن يتمكن الفلسطينيون والفلسطينيات من التعبير عن آرائهم بحرية في كافة التشريعات والتددابير المقترحة دون تهديد أو تخويف فكري أو ديني، وتدعو الى اشراك أوسع للمجتمع في هذه النقاشات وضمان تعريف الجمهور بمضامين التدابير التي تتخذ من اجل حماية الأسرة من العنف.

وتؤكد "استقلا"ل أن العودة الى الآلية الصحية في اقرار التشريعات الفلسطينية من خلال انتخاب مجلس تشريعي فلسطيني جديد يضمن انهاء حالة الفوضى التي تسود  اصدار التشريعات.   

وتؤكد  الهيئة على حق كل عضو /ة من أعضاء الجمعية في التعبير عن آرائه بحرية تامه ما دامت تنسجم آرائه/ها مع أهداف ورسالة المؤسسة والمبادى الدولية لحقوق الإنسان التي أقرتها المواثيق الدولية، وتؤكد أن ضمان سلامة وأمن عضو مجلس الادارة خديجة حسين هي مسؤولية القانون والقضاء ومسؤولية نقابة المحامين النظاميين.

وتؤكد الهيئة الأهلية لاستقلال القضاء وسيادة القانون – استقلال أنها ستحيل الملف برمته الى اجتماع الهيئة العامة المزمع عقده  بتاريخ 18 حزيران 2020 بصفتها أعلى سلطة في الجمعية لاتخاذ القرارات المناسبة فيه،

 

مجلس ادارة الهيئة الأهلية لإستقلال القضاء وسيادة القانون – استقلال

7 حزيران 2020

تاريخ النشر: 
الأحد, يونيو 7, 2020
صوره: